الأربعاء6/12/1435 هـ   الموافق1/10/2014م   عدد الزوار : 64073320
آخر الإضافات في الموقع
 الأمانة العامة تدشن موقع الإصلاح نت في نسخته الجديدة
 مدير التحرير: النسخة الجديدة للموقع تمتاز بتقديم خدمة التقرير الإخباري اليومي
 اليدومي يعزي في وفاة رئيس الجماعة الإسلامية السابق بباكستان
 المشترك يرفض مشروع قانون العدالة المحال لمجلس النواب شكلاً ومضموناً
 مؤسسة فكرة تدعو لتعويض ضحايا الاعتقال مادياً ومعنوياً
 مسيرة في البيضاء تنديداً بفساد المجلس المحلي
 وزير التربية والتعليم يناقش مع السفير الياباني احتياجات البنية التحتية للعملية التعليمية
 توكل كرمان تطالب هادي بتنفيذ قرارات الهيكلة قبل الدخول في مؤتمر الحوار الوطني
 البرلماني شوقي القاضي يناشد الرئيس هادي وقف مشروع قانون العدالة الانتقالية
 اللجنة الفنية تقرّ معايير الترشح للمستقلين والمستقلات من الشباب لمؤتمر الحوار
 رئيس كتلة الإصلاح البرلمانية: مشروع قانون العدالة يحتاج لمزيد من التأني لإقراره
 إعلامية الإصلاح تستنكر الإعتداء على الصحفي جبر صبر
 دائرة طلاب الإصلاح بتعز تكرم مسئولي التعليم بالمحافظة
 وزير التخطيط يناقش سير تنفيذ عدد من المشاريع التي يمولها البنك الاسلامي للتنمية في اليمن
 في ندوة بمناسبة الذكرى الثالثة لرحيل بن شملان، باحبيب: لقد تحركت عجلة التغيير ولا يمكن أن تتوقف
ملفات ساخنة
قيادات الإصلاح ترحب بقرارات الرئيس هادي – استطلاع خاص
ملفات ساخنة سابقة
عدسة الإصلاح نت
كــاراكـــتير
إظهار جميع الكاريكتير
القائمة البريدية
ضع بريديك ليصلك كل جديد
   

شارك
 محمد عبدالعظيم الحوثي: الحوثيين طغاة مجرمين وصالح دعمهم
تمت الإضافة بتاريخ : 10/10/2012م

الإصلاح نت – خاص

قال العلامة محمد عبد العظيم الحوثي، أن حقيقة خلافه مع جماعة الحوثي أنهم حاولوا الهيمنة على الحكم مستغلين المذهب الزيدي، الذي قال أنهم غير مأمونين عليه، ووصفهم الفساق والطغاة والمجرمين، كاشفاً عن علاقة الحوثيين بالرئيس المخلوع ودعمه لهم حتى الآن، معتبراً صالح من أتباع عبدالملك الحوثي.

وأضاف في حوار مطول مع صحيفة "الجمهورية" أن أبناء بدرالدين الحوثي غير مأمونين على المذهب الزيدي لقصورهم من الناحية العلمية، ولعدم وفائهم للمذهب لأنهم يريدون العبور به إلى الحكم فقط من أي جهة كانت، وقال "ونرى أنهم فساق وبغاة ومجرمون، ويعتدون على دين الإسلام، تجنوا على الزيدية عموما وعلى أهل البيت خصوصا، لعدوانهم الدموي".

واتهم عبدالملك الحوثي وتياره بالارتباط بقوى وجماعات خارجية، "مثل إيران ولبنان وإرهابيين في عدة مناطق حتى في أمريكا" وقال أن هذا محقق، مستدلاً على ذلك بأنه "وفي آخر الحرب السادسة وصل قائد أمريكي إلى صنعاء، واتفق مع الرئيس السابق صالح وجوب الصلح مع الحوثيين". مؤكداً أنهم يموهون على الناس فقط بالشعار.

وأوضح العلامة عبدالعظيم الحوثي أن علاقة جماعة الحوثي مع امريكا عن طريق موظفين في الأمم المتحدة، مشيراً إلى ما وصفها أوامر أمريكية فرضت على الحكومة اليمنية السابقة أن تترك قتال عبد الملك، وأكد ذلك بالقول "كلمونا هم".

وعن علاقة المخلوع صالح بعبدالملك الحوثي قال "كلاهما استفاد من  الآخر؛ هم استفادوا منه ماليا، وفي الحرب أعطاهم مالا كثيرا لتوقيف الحرب من أجل الانتخابات، وقد أرسل الشامي إلى صعدة وأنفق عليهم إنفاقا كبيرا، بعضهم أعطاه خمسين ألف دولار وبعضهم مائة ألف دولار. وقد سلمهم علي عبدالله صالح السلاح الثقيل والمتوسط والخفيف وأعلن أنه لا فرق بينهما" وأكد بالقول "إن صالح مع عبد الملك إلى الآن".

وقال محمد عبدالعظيم الحوثي أن المخلوع صالح حارب الحوثيين جادا لإنقاذ حكمه منهم، وعندما اضطر إلى الصلح صالحهم، واستطرد "اليوم بينهم علاقات معلنة، وقد أعلن من سابق أنه يدعمهم".

وأوضح أن حسين بدر الدين كان عضوا في مجلس النواب، وخلفه أخوه يحيى، ثم قالوا بعد ذلك إن الحكومة يهودية وإسرائيلية وعميلة لإسرائيل، وتابع "ثم تقلب معهم الرئيس  السابق على قدر مصالحه منذ ذلك اليوم" مؤكداً أن صالح قد دعمهم باعتماد مبلغ شهري وقدره أربعمائة ألف ريال وقال "وانظر إلى قيمته منذ ذلك الوقت".

وكشف محمد عبدالعظيم أن للحوثي أتباع في صنعاء "مثل  الرئيس السابق  وأتباعه" وتابع "ومعه أيضا المؤتمر كله" متهماً من أسماهم أصحاب علي عبدالله صالح بتمكين جماعة عبد الملك الحوثي بإدخال الشعار إلى محلاتهم "حتى في عرض بيت أحمد علي عبدالله صالح، حتى في معرض الكتاب لهم معرض برعاية المؤتمر" حسب قوله.

وأوضح بأنه سبق أن دعا إلى جهادهم، مجدداً دعوته إلى "الخروج في سبيل الله معي ضد هؤلاء الطغاة البغاة" وخاطب محرر الصحيفة بالقول "أنا أدعوك وأدعو غيرك وأدعو كل مسلم للقيام معنا للجهاد في سبيل الله ضد هذه الفئة الطاغية الشاذة الباغية".

 
 
- أي تعليق يحتوي تجريح أو إساءة إلى أشخاص أو هيئات لن يتم نشره .
- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم بالموضوعية والجدية .
- التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع .
        إضافة تعليق

      : الإسم
      : المدينة
     : البريد الإلكتروني
    : عنوان التعليق
    : نص التعليق